اللّهم رب الناس أذهب البأس إشفه و أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما

ضـغط الدم

 

ضغط الدم المنخفض

ضغط الدم المنخفض هو الحالة التي تجري فيها دورة الدم في الجسم تحت ضغط اقل من الضغط الطبيعي للانسانوضغط الدم المنخفض عبارة عن اصطلاح وتعريف نسبي يكون تحديده مرهوناً بالشخص الذي يحدث له هذا النوع من المرض واذا لم يصاحب ضغط الدم المنخفض اعراض اضافية مثل الاغماء او نوبات الدوخة (الدوار) مابين حين وآخر مما يصعب على المختص علاجه فانه لايعد ضاراً بالصحة. وفي معظم الحالات يعتبر ضغط الدم الانقباضي الذي ينقص عن 100ملم من الزئبق يعد ضغطاً منخفضاً في حدود النطاق السوي لضغط الدم في الجسم.

وان كثيراً من المتضلعين في الالعاب الرياضية يكون متوسط معدل ضغط الدم لديهم 100/60في الوضع العادي علماً بان ضغط الدم السوي او العادي عند البالغين هو 120/80على ان الدرجات القصوى من ضغط الدم المنخفض مقترنة باعراض هامة اخرى قد تحدث في بعض حالات معينة تستلزم تماماً العناية الطبية. ومن هذه الحالات مايسمى بالصدمة التي تترتب عن اصابة او نزف، وفي هذه الحالة قد يستلزم الامر نقل كمية من الدم الى المصاب لاستعادة ضغط الدم المعتاد اليه.

ومن الحالات النادرة التي تتسم بانخفاض ضغط الدم مرض مايعرف بمرض اديسون او القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية، ولكن في هذه الاحوال يسبب المرض الابتدائي من الاعراض الهامة المتعددة الاخرى، ما يعد بجانبه مرض انخفاض ضغط الدم عرضاً لا اهمية له نسبياً.

ويجب ان نعلم ان انخفاض ضغط الدم لايعتبر مرضاً بل بالعكس فان الضغط المنخفض سبب رئيسي في العيش لمدة طويلة، وعليه يجب ان يعمل شيء لرفع ضغط الدم، بل من الواجب ان تؤخذ مواد تساعد على تنظيم الضغط فقط، وذلك عندما يعاني اصحاب الضغط المنخفض من الكسل والشعور بالدوخة او الارتخاء.

 

ضغط الدم المرتفع

اعاني من ضغط الدم فما هو وما الاطعمة التي اتناولها وكذلك التي اتجنبها؟
– يرتبط ضغط الدم بالتقدم في العمر وخصوصاً من هم فوق 60سنة حيث يلاحظ ذلك في العديد من الدراسات وللاسف الشديد يلاحظ ان أكثر من 90% من هذه الحالات غير معروفة السبب وهو لايزال مجهولا ومتعدد الأسباب. ولكن هناك عوامل عامة لها تأثير سلبي على مستويات ضغط الدم مثل السمنة والافراط في تناول الملح والافراط بشرب الكحول وكذلك قلة النشاط والحركة، ورغم ان هناك علاجاً بالعقاقير يوصف من قبل الأطباء إلا ان الغذاء قد يكون أحد أسباب الوقاية وكذلك علاجه – باذن الله -

وينصح للوقاية من ضغط الدم الاقلال من تناول الدهون المشبعة (مثل السمن البري، الزبدة والقشطة » وكذلك الابتعاد عن الأغذية عالية الكوليسترول مثل المخ، والكبدة واللحوم الحمراء. وهذا الاحتياط يؤدي إلى انقاص والحد من خطر حدوث أمراض القلب والأوعية، كما ان استهلاك الكحول له تأثير مباشر برفع الضغط كذلك لابد من زيادة تناول الخضار والفواكه والبقول « فول وعدس » وكذلك الحبوب الكاملة « البر » وينصح باستهلاك منتجات الألبان قليلة أو بدون دسم.

كما ان بعض العناصر المعدنية مثل الكالسيوم والماغنزيوم والسيلينوم وفتيامين ج ومضادات الأكسدة لها دور مباشر ونافع في خفض ضغط الدم.

ولابد ان نضع في الحسبان ان عملية خفض الضغط عند المسنين من الأمور المهمة حيث ان ذلك له فوائد في الحد من مخاطر حدوث السكتة الدماغية « الجلطة » وكذلك أمراض القلب.

وفي دراسات في هذا الموضوع لوحظ ان انقاص الوزن وانقاص كمية الصوديوم « الملح » وزيادة المجهود البدني « التمارين » لها جميعا الأثر الجيد لدى الاشخاص المصابين بضغط الدم حيث هبط الضغط بمعدلات جيدة. من هذه كلها واستناداً للتوصيات الغذائية غير الدوائية المنبثقة من اللجنة الوطنية الامريكية المشتركة للوقاية من ضغط الدم والتي تركز وتوضح أهمية انجاح الطرق العلاجية غير الدوائية في معالجة ارتفاع الضغط عند المسنين. 

أوراق الزيتون

الكركديه